منتدى مجموعة مدارس أنفا (محمد بنيس)

منتدى للتواصل التربوي الهادف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقلب الطقس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghizlane



عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 12/11/2009

24112009
مُساهمةتقلب الطقس

مع تغير الطقس والتعرض للتقلبات الجوية السريعة التي تحدث بشكل فجائي ومن دون مقدمات تزداد في هذه الأوقات نسبة مرض التهاب العصب السابع،

وهو مرض يسبب أعراضا تشبه شلل الوجه وتصيب نسبة كبيرة من الأطفال أكثر منها بين الكبار.


إن هذا النوع من الالتهاب يحدث نتيجة وجود فيروس معين بالدم، وهو يوجد بشكل طبيعي وغير مرضي لدى البعض،

ولكن فور التعرض لتيار هوائي بارد وبشكل فجائي ينشط هذا الفيروس أمام ضعف مناعة جسم هذا الشخص ويتمكن من إصابة العصب السابع.


كما أن هذا المرض يظهر وينتشر بين فترات تغير الفصول والتقلبات الجوية السريعة، وكان من قبل يظهر بين فصلي الشتاء والخريف، ولكن حاليا يظهر خلال أي فصل لأن الطقس لم يعد ثابتا كما اعتدنا من قبل، ولكن كثيرا ما تظهر التغيرات ما بين ساخن وبارد في ذات الفصل الواحد، بل واليوم الواحد، وعند تعرض الشخص لهذه التقلبات الجوية يصاب بالالتهاب.


أما مظاهر المرض فتبدأ بارتشاح حول العصب السابع الذي يمر في قناة عظمية ضيقة توجد تحت الأذن فيتم الضغط على العصب وتحدث الإصابة وتبدو مظاهره في شبه شلل يصيب عضلات الوجه في جهة واحدة منه فقط بحيث لا يستطيع المريض تحريك فمه أو إغماض عينه ويصعب مضغ الطعام وبلعه لأنه يتجمع في جهة واحدة “الجهة المصابة”.







ويصيب المرض الكبار خاصة في سن 25 سنة إلى 45 سنة تقريبا، ولكن الجديد أنه حاليا كثير ما نرى كأطباء إصابات بالتهاب العصب السابع لأطفال صغار في سن الخامسة وسن السابعة،

وقد يرجع ذلك لتعرض الأطفال لأجهزة التكييف والجلوس في مواجهة المراوح في الصيف، وتعرضهم لتيارات الهواء الشديدة في فصل الصيف في أثناء طريقهم إلى المدرسة خاصة في فترة الصباح المبكرة في فترة الشتاء. كما يمكن أن يكون لحافلة المدرسة وتكدسها أو تكييفها دخل في ذلك.


ويصاب الطفل حاليا بنسبة أكبر من الكبار نظرا لضعف مناعته، لذلك ننصح بتدفئة الأطفال والكبار المضطرين للخروج في ساعات الصباح الباكر شتاء أو عودتهم متأخرين ليلا بتغطية منطقة خلف الأذن وأعلى الفك وتدفئتهما للوقاية من تأثر العصب السابع الذي يوجد بهذه المنطقة من الوجه.


وبالنسبة لمرضى السكري فإنهم معرضون بسهولة للاصابة بالتهاب العصب السابع نتيجة تعرضهم للتقلبات الجوية، كما قد يتعرض هؤلاء لإصابة العصب السابع نتيجة إهمال علاج السكر وضبطه في الدم، وهنا تحدث الإصابة كمضاعفات لارتفاع السكر في الدم،

ولذلك يجب توخي مرضى السكر الحذر الشديد إزاء ذلك حيث إنه يحظر عليهم العلاج بالكورتيزون ويتم الاكتفاء بالعلاج بمضادات الفيروسات مما يؤدي إلى طول فترة العلاج.

أما علاج الحالات التي تتعرض لهذا المرض من الأفراد العاديين فتتركز في الأدوية وجلسات العلاج الطبيعي والدواء الرئيسي لهذا المرض هو الكورتيزون الذي يعمل على سرعة علاج الالتهاب الموجود بالعصب وتقليل الارتشاح مع أدوية مضادة للفيروسات وذلك يتطلب راحة لمدة ثلاثة أسابيع وقد تطول على ذلك.

إن نسبة كبيرة من المصابين بالتهاب العصب السابع تقدر بحوالي 70% منهم تتحسن حالاتهم بشكل تلقائي كما أن نسبة حوالي 20% تتطلب حالتهم العلاج المزدوج بالأدوية مع العلاج الطبيعي ومع ذلك يكون التحسن جزئيا فقط وهناك نسبة 10% من المرضى يتطلب علاجهم وقتاً طويلاً ومع ذلك يترك المرض آثاره على الوجه على الرغم من العلاج المكثف والمتعدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تقلب الطقس :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

تقلب الطقس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجموعة مدارس أنفا (محمد بنيس) :: مادة العلوم الفيزيائية :: السنة الأولى ثانوي إعدادي :: دروس و ملخصات-
انتقل الى: